منتدى احلامى و طموحاتى و حياتى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة انت غير مسجل بعد برجاء التسجيل

منتدى احلامى و طموحاتى و حياتى

اسلامى حياتى احلامى
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التوراة المحرفة أقرت بعروبة القدس وتكذب ادعاءات الصهاينة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امة الله
Admin
avatar

عدد المساهمات : 386
التقييم : 3880
تاريخ التسجيل : 23/08/2010
العمر : 25
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: التوراة المحرفة أقرت بعروبة القدس وتكذب ادعاءات الصهاينة   19/11/10, 03:14 pm


التوراة المحرفة أقرت بعروبة القدس وتكذب ادعاءات الصهاينة
خلص المؤتمر الدولي الرابع حول مصادر تاريخ القدس بجامعة القاهرة إلى أنه قد تبين من خلال الأبحاث والدراسات العلمية في المصادر التاريخية القديمة والوسيطة والمعاصرة أن القدس عربية إسلامية حيث التأسيس والتاريخ المستمر وأن الوجود اليهودي بفلسطين كلها كان طارئاً ولم يستمر.
وأجمع المؤتمرون على ضرورة إرسال بيان موقع عليه من جميع المؤرخين العرب الذين شاركوا في المؤتمر متضمناً خلاصة ما توصل إليه المؤتمر ليصل إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان، والأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور عصمت عبدالمجيد، حتى يستند في دفاعه عن عروبة وإسلامية القدس بالحقائق العلمية التاريخية الثابتة، وكذلك أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي الدكتور عزالدين العراقي، وأمين عام منظمة عدم الانحياز، وأمين عام الاتحاد الأوروبي، حتى يدرك الرأي العام العالمي حقيقة القدس التاريخية.
م التقت في القاهرة مقرر المؤتمر ومدير مركز البحوث والدراسات التاريخية بجامعة القاهرة الدكتور عطية القوصي، الذي أكد في البداية أن هذا المؤتمر صرخة نرسلها في وجه الصهاينة وأحلافهم حتى يدركوا أن القدس عربية إسلامية إلى الأبد.
وأوضح أن رئيس الجامعة الدكتور فاروق إسماعيل قد أجاب عن سؤال مهم في كلمته الافتتاحية للمؤتمر وهو أهمية ومناسبة عقد هذا المؤتمر، حيث أكد أن الأمة العربية والإسلامية أحوج اليوم من أي وقت مضى إلى التسلح بالعلم الحقيقي البعيد عن الشعارات الجوفاء التي لا تستند إلى علم أو منطق أو سند من التاريخ، كما هو حال المزاعم الصهيونية حول القدس.
وأضاف بأن رئيس المؤتمر ورئيس قسم التاريخ الدكتور حامد زيدان الذي أكد أن المؤتمر جاء في التوقيت المناسب ليدحض محاولات الصهاينة للسيطرة على القدس ويكذب احتفالاتهم الأخيرة بمرور ثلاثة آلاف عام على ذلك موضحاً أنهم برعوا في تزييف كل شيء حتى الحقائق التاريخية لم تسلم من تزييفهم.
وقال الدكتور القوصي إن المؤتمر ناقش أربعين بحثاً من بين مائة بحث تقدم بها مؤرخون من الجامعات المصرية والعربية حول المصادر التاريخية لمدينة القدس في التاريخ القديم قبل الميلاد، وفي العصور الوسيطة والإسلامية والقرون الوسطى.
وحول مصادر تأسيس المدينة المقدسة وحتى طرد الرومان اليهود منها عام 135 ق.م، استعرض الدكتور سيد الناصري ـ أستاذ التاريخ القديم ـ ورقته التي عالج فيها أهم المصادر الأثرية والأدبية لتاريخ تأسيس المدينة المقدسة منذ أسسها العرب اليبوسيون في القرن الخامس عشر ق.م في ضوء الوثائق الآرامية التي عثر عليها في ظلال مدينة اخناتون "تل العمارنة" ومدى ارتباط مدينة أورشليم اليبوسية بمصر.
" أور ساليم " اسم عربي أصيل
وحول تطور اسمها توضح الدكتورة فايزة صقر ـ أستاذة التاريخ بجامعة القاهرة ـ أن مدينة القدس ورد ذكرها في أقدم النقوش المصرية في عهد "سنوسرت الثالث في القرن التاسع عشر ق.م (1818 ـ 1843ق.م)، من الأسرة الثانية عشرة، حيث ذكرت المدينة المقدسة تحت اسم "أورساليموم"، حيث إنها تتكون من مقطعين وهما "أور" بمعنى المدينة المقدسة، و"سالم" أو "ساليموم" هو اسم الإله الذي كان يعبده الكنعانيون واليبوسيون، وحين يطلق اليهود عليها اليوم اسم "أورشاليم" فإنها ليست عبرية على الإطلاق، وهذا اسم عربي أصيل وليس عبرياً.
ويقول الدكتور عبدالحميد زايد ـ أستاذ التاريخ القديم بجامعة الزقازيق ـ إنه عثر على أوان من الفخار ودمى كتب عليها كتابات هيرطيقية وسجل عليها نصوص وأسماء أشخاص ومدن في "نصوص اللعنة" التي كان يلعن فيها الشخص الذي يعمل شراً... ووجد اسم مدينة "أورشاميم" من بينها وهي مدينة القدس.
أسماء عربية أصيلة : ويقول الدكتور عطية القوصي: أكد جميع الباحثين والمؤرخين أن كل الوثائق القديمة أجمعت على أن القدس مدينة عربية الأصل والمنشأ، وكان آخر هذه الأبحاث لأستاذ التاريخ القديم بجامعة دمشق الدكتور محمود عبدالحميد أحمد أشار فيه إلى أن تسميات المدن والمناطق الشامية القديمة مصادر أساسية تؤكد عروبة القدس منذ العصر الحجري الوسيط، حيث أسماء المناطق الجغرافية مثل "النقب والأردن، حرمون، حوران والليطاني، وبيروت، ويافا، وصيدا، وصور، وأوغاريت، ومجدو، والقدس، ورام الله، والرملة"، وهذه توضح أن العرب موجودون في المنطقة منذ آلاف السنين وهم الذين بنوا هذه المدن وأطلقوا عليها هذه التسميات العربية الفصيحة الصريحة، وأن وجودهم سابق على أي وجود أجنبي.
ويستطرد الدكتور القوصي قائلاً: إن اليوم الثاني من أيام المؤتمر تناول القدس في ظل الحكم الإسلامي وعصر الحروب الصليبية، مشيراً إلى أن العرب المسلمين فتحوا القدس عام 15هـ في عهد عمر بن الخطاب الخليفة الثاني، حين أرسل عمرو ابن العاص الذي فتح فلسطين للخليفة عمر ابن الخطاب لتسلم مفاتيح بيت المقدس ووقع ما عرف "بالعهدة العمرية"، التي أعطى الأمان فيها لكل سكان القدس، وكان اليهود ممنوعين من دخول هذه المدينة المقدسة بناء على طلب كبير الأساقفة والذي كان معمولاً به منذ عهد الإمبراطور تيطوس في العهد الروماني قبل ميلاد المسيح، وحتى فتحها عمر بن الخطاب أي ما يزيد على ثمانية قرون.
وأوضح أستاذ التاريخ والأنثربولوجيا بجامعة تونس الدكتور عبدالحميد الأرقش أن جميع المصادر التاريخية بما فيها التوراة التي نالها التحريف تقر بعروبة القدس، حيث أشارت التوراة إلى أن هذه مدينة العرب اليبوسيين.
وأوضح أن الشعوب العربية فقدت المبادرة لإنقاذ القدس وانعكس ذلك على أشكال الوعي لدى الشعوب المسلمة، حتى بدا وكأن التاريخ ملجأ الضعفاء.
القدس والأراضي المقدسة: واستعرض الدكتور عدنان الحارثي ـ أستاذ الحضارة والنظم الإسلامية بجامعة أم القرى ـ بحثاً بعنوان "موضوعات بيت المقدس في مصادر التاريخ المكي حتى نهاية العصر المملوكي"، يبرز فيه موقع هذه المدينة المقدسة في المصادر التاريخية التي تعني بالتاريخ المكي من خلال إيضاح مكانتها الدينية في هذه المصادر وعلاقة ذلك بالمكانة الدينية للمدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة، وعلاقة مدينة بيت المقدس بتاريخ الحج، من حيث حملات الحج أو قيام الحجاج بزيارتها.

_________________
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

كلنا ايد واحدة ---> من اجل الحرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التوراة المحرفة أقرت بعروبة القدس وتكذب ادعاءات الصهاينة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى احلامى و طموحاتى و حياتى :: ثقافات :: ثقافات اجنبية-
انتقل الى: